Warning: Illegal string offset 'titleear' in /home/www/ittihad.smartestsuite.com/arabic/baladiyat1.php on line 19

Notice: Uninitialized string offset: 0 in /home/www/ittihad.smartestsuite.com/arabic/baladiyat1.php on line 19
اتحاد بلديات الجومة -
 
 
أخر الاخبار
 
 

 

 


العيد 155 لقوى الامن الداخلي في كلية عصام فارس للتكنولوجيا البلمند في بينو

 
06 / 05 / 2016




اقامت جمعية اصدقاء قوى الأمن احتفالا برعاية وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، لمناسبة عيد قوى الامن الداخلي ال 155، وذلك في قاعة جامعة البلمند_ كلية عصام فارس للتكنولوجيا في بينو.

حضر الاحتفال النائب نضال طعمة، المتروبوليت باسيليوس منصور، الشيخ سمير علمان ممثلا المفتي زيد بكار زكريا،

الشيخ وليد مصطفى ممثلا سماحة القاضي الشيخ اسامة الرفاعي، العميد محمد مرعب ممثلا العماد جان قهوجي قائد الجيش، العقيد مصطفى الايوبي ممثلا مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، الرائد مارون عبود ممثلا مدير عام الامن اللواء عباس ابراهيم،  العقيد جورج منصور ممثلا مدير عام الجمارك شفيق مرعي، ؤرئيس مكتب شعبة المعلومات في عكار النقيب زياد جمال، رئيس مركز حلبا الاقليمي ممثلا مدير عام الدفاع المدني ريمون خطار، الصليب الاحمر اللبناني وحشد من الظباط الامنيين، ورئيس جمعية اصداقاء قوى الامن في لبنان عبد الغني هرموش، ورجال دين وفعاليات.

بدأ الاحتفال بعزف فرقة موسيقى الامن الداخلي النشيدين الوطني اللبناني و نشيد قوى الامن الداخلي فكلمة ترحيب من عريف الاحتفال محمود الرفاعي.





خليل

بعد ذلك كانت كلمة عميد كلية عصام فارس للتكنولوجيا الدكتور الياس خليل ومما قاله:"مرحبا بكم في جامعة هي مثلكم من لبنان روحا ودما، تزدهر بحمايتكم، وتخرج اولادكم، ورفاق سلاحكم، يخدمون لبنان بالعلم والمعرفة...".

اضاف :" تكريمكم اليوم، هو تكريم شهداء ماتوا لنحيا وتكريم شهداء احياء، تحملوا الجراح ليحموا العرين، ومخطوفين، اعادهم الله الينا سالمين... تكريمكم اليوم، هو ذكرى 155 صفحة مضيئة في تاريخ لبنان ، كتبت منذ ما قبل الاستقلال، ونتابع فصولها يوميا، ملحمة يسطر فيها ابطال قوى الامن الداخلي، النجاحات بالسيف والقلم".

الرفاعي

ثم القى مسؤول الجمعية في الشمال عبد الله الرفاعي كلمة هنأ فيها بالمناسبة شاكرا جامعة البلمند على استضافتها الاحتفال مؤكدا على استمرار الجمعية في الوقوف الى جانب القوى الامنية التي هي درع الوطن والمواطن.

مصطفى

كلمة سماحة القاضي الشيخ اسامة الرفاعي القاها ممثله الشيخ وليد مصطفى، اعتبر فيها ان الايمان لايحميه الا الامن والدين والاديان لاتحميها الا امن القوى الامنية، الجيش وسائر الاجهزة الامنية، ونحن اليوم نحتفل بامننا وايماننا...

وقال:"نحتفل بهذه المناسبة الجليلة ، النبي (صلعم)كان يدعو ويقول:" عند قدوم شهر رمضان المبارك، ونحن في مقتبل شهر رمضان، :" اللهم أهله علينا بالأمن والايمان والسلامة والتوفيق لمن تحب وترضى" .

وتوجه بالمعايدة، وبالشكر والتقدير، للقوى الامنية، التي ارست الامن في احلك الظروف وفي ادق التفاصيل، ، وقوى الامن تسهر ليلا ونهاراعلى اجراء الانتخابات البلدية، والاختيارية، و تسهر على تحرير الأسرى في الجرود...

ودعا الى التكاتف، والتمسك بالأمن" فالساسة اليوم لايستطيعون ان يحوزا على رئيس، ولا يتفقوا على نيابات، ولا يتفقوا على كراسي، وانتم الذين تحمون لهم كراسيهم، وتحمون لهم رئاساتهم، وتحمون لنا ديننا، فكما يقول السيد المسيح، عليه السلام، ليس بالخبز وحده يحيا الانسان، ليس بالطعام وليس بالشراب فقط، انما نريد امنا راسخا كما هو الان، نريد امنا معززا كما تفعلون الان".






الايوبي

كلمة اللواء بصبوص القاها ممثله العقيد مصطفى الايوبي ومما قاله:" ها هي عكار الوفية قدمت عشرات الشهداء، ولا تزال تقدم، ومن كافة الاجهزة العسكرية والامنية، وعلى رأسها مؤسستي الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي، وذلك دون منة من احد، حيث كان الواجب فوق كل اعتبار، والتضحية بالنفس، من اجل ان يحيا وطننا الحبيب لبنان سيدا حرا مستقلا".

وراى الايوبي "ان لكل امة تاريخها وكذلك المؤسسات، فالتاريخ هو القاعدة الصلبة الأساسية، التي تبنى عليها الامم والاوطان، وان المؤسسات باستمرارية دائمة، وعمل متواصل، ليصل الأمس باليوم، واليوم بالغد، وتاريخ مؤسسة قوى الامن الداخلي، تاريخ عريق يمتد طويلا، في جذور، الزمن، وهو اكبر من ان تختصره كلمات، او تجمعه وثائق، لأنه جزء من تاريخ هذا الوطن الحبيب لبنان".

اضاف:"ان تاريخ مؤسسة قوى الداخلي ليس ماضيا، ولن يكون حاضرا فقط، بل هو استمرارية دائمة، لعمل ومهام متواصلة، تدون كل يوم في سجلات الوطن، وتكتب بالعرق والدم، في ذاكرة الوطن الحبيب".

تابع:" قرن ونصف مضى على انطلاقة قوى الامن، وما زالت تعطي، وستظل في خدمة الوطن والمواطن، وستحفظ للناس حقوقهم وارزاقهم، في أحرج الاوقات والمحن، انها صمام الامان".

الايوبي قال:" ان تضحيات شهداؤنا وابطالنا وصبر عائلاتنا، وآلام جرحانا، وعزم ضباطنا، ورتباؤنا وعناصرنا، على متابعة المسيرة واكمال بما بدأه، هؤلاء الابطال في مكافحة الجريمة على اختلاف انواعها، وتفكيك شبكات التجسس والارهاب، ولابد لنا ان نتذكر كبار شهداؤنا اللواء الشهيد وسام الحسن، والرائد الشهيد وسام عيد، ورفاقهما الابرار، على عطائهم اللامحدود، في سبيل لبنان، ولابد لنا ان ننوه ايضا، بدور مؤسسة قوى الامن الداخلي، في اتخاذ كافة التدابير، والاجراءات القانونية، وحفظ النظام وتوطيد الامن، وحماية الاشخاص، والممتلكات العامةوالخاصة، وصون السلم الاهلي، وتأمين كافة الحقوق، لجميع المواطنين على حد سواء، والتي كفلها الدستور اللبناني، لينعم وطننا الحبيب لبنان بالأمن والامان والاستقرار والازدهار".

واعتبر الايوبي انه بفضل الجهود الجبارة " التي بذلتهامؤسستنا بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة الجيش اللبناني الأخ الاكبرمع سائر الأجهزة الامنية، وكافة المواطنين، أن نشكل عائلة واحدة في مسيرة النهوض، وتقدم المجتمع وتطوره ووضعه على سكة التطور العلمي، والامني، لتسود العدالة الاجتماعية في ربوع الوطن".




وختم شاكرا باسم اللواء ابراهيم بصبوص وباسمه شخصيا راعي الاحتفال وجمعية اصدقاء قوى الامن الداخلي في لبنان الشمالي، على هذه اللفتة الكريمة.

بعد ذلك قدم رئيس الجمعية عبد الغني هرموش وعبدالله الرفاعي دروعا تئكارية الى اللواء ابراهيم بصبوص ممثلا بالعقيد مصطفى الايوبي ، والى العقيد الايوبي، ودرعا الى عميد الكلية الدكتور الياس خليل. ثم التقطت الصورة التذكارية.