Warning: Illegal string offset 'titleear' in /home/www/ittihad.smartestsuite.com/arabic/baladiyat1.php on line 19

Notice: Uninitialized string offset: 0 in /home/www/ittihad.smartestsuite.com/arabic/baladiyat1.php on line 19
اتحاد بلديات الجومة -
 
 
أخر الاخبار
 
 

 

 


حفل افتتاح قاعة و مسرح المربي الفاضل الاستاذ عبد الفتاح شديد في ثانوية الجوهرة اللاسلامية في بزبينا

 
08 / 14 / 2016






اقام مجلس امناء وقف الجوهرة الاسلامية في بزبينا حفل افتتاح قاعة و مسرح المربي الفاضل الاستاذ عبد الفتاح شديد والتي  انشئت بهبة من رجل الاعمال محمد شديد، وذلك في مبنى ثانوية الوقف.


 

حضر الحفل النائب معين المرعبي ممثلا الرئيسين سعد الحريري وفؤاد السنيورة، النائب نضال طعمة، محمد حسين ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، الوزير السابق طلال المرعبي، رئيس بلدية بزبينا طارق خبازي ممثلا المحافظ المحامي عماد اللبكي، منسق عام تيار المستقبل في عكار عصام عبد القادر ممثلا الامين العام للتيار احمد الحريري، عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل المحامي محمد مراد ، الشيخ خالد اسماعيل ممثلا مفتي عكار الشيخ زيد بكار زكريا، رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، كاهن رعية بزبينا الاب جرجس بيطار، رئيس صندوق الزكاة في عكار عمار الرشيد، رؤساء اتحادات بلديات ورؤساء بلديات ومخاتير و مسؤولون امنيون و مسؤولوا احزاب وقوى سياسية  وجمعيات اهلية وفعاليات تربوية وثقافية واجتماعية.

بداية تلاوة من القرآن الكريم للشيخ الدكتور اسامة الرفاعي ثم النشيد الوطني اللبناني فكلمة تعريف وترحيب من طليع ياسين.         



رئيس بلدية بزبينا المحامي  طارق خبازي القى كلمة ومما قاله:" في تكريمنا للانسان ، نكرم فيه القلب والأفعال، نكرم تاريخه وما صنعت يداه".

وعدد خبازي مآثر المكرم وانجازاته في بلدته بزبينا، خاصة في تأسيسه المدرسة الرسمية مع رفاقه في الجمعية الخيرية، واصفا شديد بالمناضل الاجتماعي والمعلم والمواطن الصالح، "وبات اصدقاؤه وزملاؤه والمقربون يدعونه "يا كبيرنا".

 




ثم الفى الشيخ مالك جديدة كلمة قال فيها:"في قلعة حصينة من قلاع العلم والثقافة، والانفتاح والرؤية الحضارية، هذه الجوهرة، التي غرست في هذه الارض، لتكون باذن الله تعالى قبسا من نور، ومعلما من معالم الايمان الحق، الايمان الذي ينبت رجالا ويعطي، رجالا يفتح الله عليهم، كما فتح على الاستاذ عبد الفتاح شديد، ليكون نموذجا عن حقيقة عكار، في الانفتاح وفي المحبة وفي المودة ليكون في رسالة السلام التي نحن رعاتها ونحن اهلها... ابناء عكار هم اصل الوطنية واصل العيش الواحد واصل الايمان الذي لا يعرف التطرف ولا تزلف هذا هو الايمان الحق الذي قام عليه الاستاذ عليه الاستاذ عبد الفتاح شديد ".

جديدة  تابع:"ابناء عكار شامخون اعزاء لايلغيهم احد  ولايمكن ان يتجاوزهم احد نحن احرار احرار سنبقى نكتب صفحتنا بيدنا وسنبقى نعبر عن حقيقتنا، عكار التي تملي على الناس، ولا يملي عليها احد، عكار التي تملي خطابا وطنيا راقيا، عكار لايلغيها احد، لأنه لايلغى الجيش، فنحن صنعنا الجيش، ونحن دمه، ونحن شبابه، ونحن مدده، والمدد لهذا الوطن باذن الله سنبقى رقما صعبا، لن يلغينا احد لن يهمشنا احد ولن يتجاوزنا احد".

 وحيا جديدة المتبرع بالقاعة محمد شديد واسرته الطيبة، التي لايخرج منها الا كل طيب.



كاهن رعية بزبينا جرجس بيطار قال في كلمة له بالمناسبة:"اني اتكلم عن شخص عندما فتحت عيني رايته استاذا وحفظت منه قيما وتعلمت منه اشياء واشياء، انه قامة من قامات بزبينا، لابل من قامات المنطقة جمعاء...الاستاذ عبد الفتاح يعرف عنه، بانه يكفي ان تقول "الاستاذ عبد" لأنه هو صنع شخصيته، وصنع ما صنع وورث ارثا...وانا من ارثه، ومهما قلت ابقى مقصرا بالكلام وان شاء الله يا استاذ عبد تبقى جوهرة في هذه الجوهرة." 





ثم القى النائب معين المرعبي كلمة نقل في بدايتها امانتين تحيتين طيبتين من الرئيس سعد الحريري والرئيس فؤاد السنيورة.وقال:" محمود جدا وفاء الأبناء للاباء ... وفاء الأجيال لمعلميها، واعظم رسالة سارت بها البشرية هي نشر العلم والثقافة والوعي والإيمان"

واعتبر النائب المرعبي ان الرسالة التي نذر المكرم نفسه من اجلها "هي الاساس لكل بناء وتطوير وانماء في مجتمعنا... واننا اليوم نشهر وفاءنا العظيم لك، ونحاول تكريمك بما تستحق".

المرعبي بارك للمكرم شديد هذه الجوهرة، وهي الصرح العلمي المتطور الذي اسسه وبناه، كما سبق واسس وطور مدرسة بزبينا الرسمية، كما بارك له ذريته الصالحة... "فها هو ابنكم الاخ الحبيب الشيخ محمد عبد الفتاح شديد كما اشقاءه الكرام يكملون مسيرتكم الخيرة من خلال الانجازات واعمال التطوير التي حققها في هذا  الصرح، وما هذه القاعة التي لها شرف ان تحمل اسم كبير من امتي الا شهادة صادقة لما حققه بفضل الله ورعايتك له".

تابع :" شبهتك ايها الأخ الحبيب ، بدولة الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي علم وعمر وحرر، فاسمح لي ان اناديك بدولة الاستاذ فانت قد علمت وعمرت وحررت نفوسنا من جهلها".




 والقى المتبرع ببناء القاعة رجل الاعمال محمد  كلمة قال فيها:"نريد ان نتعاون وان نتشارك وان ننجز ونريد النهوض بوطننا ولكن ليس بالكلام فقط، نريد اعمالا، نريد كهرباء وماء وصرف صحي ...هذه اولوياتنا، اتنمى ان نصوب نحو هذه الاهداف الاساسية، امل ان يستفيد القيمين على هذه المدرسة من كل ثانية ومن كل ساعة في هذه القاعة، والاستفادة من خبرات كل الناس ومن تجارب كل الناجحين، وانا على يقين، انه في هذا الجمع الكريم كثير من الناس وكثيرمن الناجحين ومن الخبرات والطاقات، التي نستطيع ان نستفيد منها، مثل هذه النشاطات ومثل هذه المشاريع، هذه الاعمال هي التي تنصف وهي التي تغيير، وهي التي توصلنا الى اهدافنا الكبيرة، في نهضة وطننا".




 ثم القى المكرم عبد الفتاح شديد كلمة شكر فيها كل الذين حضروا وتحدثو "وقد شعرت ان كل ما عملته في حياتي قد ربحته من بسماتكم الطيبة".

وقال:"عندما تكرم السعودي الحاج عبدالله الضامن جوهرجي ببناء هذه المدرسة التي طلبت منه بمحبة واخلاص ان يبنيها، لأنني كنت اؤمن ان الله سبحانه تعالى واول آية في القران الكريم يدعو الى العلم، ومنطقتنا كانت تفتقر الى العلم، ولا انسى يوما عندما كنت تلميذا في حلبا قد اتيت ليلا من حلبا الى بزبينا مشيا على الاقدام وتحت المطر".

شديد تحدث عن مسيرته التربوية والعمل في الشأن الاجتماعي والعام من اجل تطوير هذه المنطقة المحرومة بالتعاون مع المخلصين من ابنائها، فتم تحقيق العديد من الانجازات والمشاريع التي تهم المواطنين والمزارعين... وانشاء جمعيات واقامة مدارس محو امية...

واقترح المكرم شديد مجموعة من المشاريع التنموية لتنفيذها في المنطقة في قطاعات السياحة والزراعة ...منوها بمشروع البراد التعاوني الزراعي الذي انجز بالتعاون بين تعاونيات عكار العتيقة ورحبة وبزبينا... داعيا الى التعاون مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج من اجل تحقيق استثمارات تعود بالفائدة على ابناء المنطقة.

وطالب باستحداث فرع للجامعة اللبنانية في عكار اسوة بباقي المحافظات، داعيا الى التعاون بين كل ابناء المنطقة مسلمين ومسيحيين وان هذه القاعة مفتوحة للنقاش وللبحث بمشاريع تعود على المواطنين بالفائدة، وقوتنا في اتحادنا وتعاوننا.

بعد ذلك تم توزيع الدروع التقديرية واتخاذ الصور التذكارية.