Warning: Illegal string offset 'titleear' in /home/www/ittihad.smartestsuite.com/arabic/baladiyat1.php on line 19

Notice: Uninitialized string offset: 0 in /home/www/ittihad.smartestsuite.com/arabic/baladiyat1.php on line 19
اتحاد بلديات الجومة -
 
 
أخر الاخبار
 
 

 

 


احتفال توزيع مسابقة وقفية الحفظ والتلاوة في الدورة

 
07 / 27 / 2015





أقيم في  قاعة مسجد الدورة، بدعوة من لجنة المسجد، احتفال ديني لتوزيع جوائز وقفية الحفظ و التلاوة لروح المرحومين الحاج محمود علي السحمراني و الحاجة أسماء عبد العزيز السحمراني.

حضر الاحتفال رئيس دائرة الأوقاف في عكار الشيخ مالك جديدة، والأب يوحنا الشاعر ممثلاَ المطران باسيليوس منصور ،والشيخ خضر محمد ممثلا المفتي زيد محمد بكار زكريا،والشيخ أحمد عبد المجيد الزعبي ،و المشايخ : حمزة الزعبي ،وعبد الرزاق محمد الزعبي ،وطه أحمد الزعبي ،ورئيس الجمعية الحميدية الخيرية الإسلامية المحامي خالد الزعبي ،ورئيس جمعية البيت السعيد المحامي عباس الملحم ،ومسؤول اتحاد الشباب الوطني في عكار رباح عفان و رئيس جمعية التنمية علي عمر ،ورئيس بلدية بيت ملات جروج الصيفي ،ورئيس بلدية الدورة خالد حسن السحمراني ،ومختارا الدورة صالح السحمراني ،وخالد رستم ،وأمين سر لجنة الشمال في اتحاد الكتاب اللبنانيين الدكتور مصطفى عبد الفتاح ،ورجل الأعمال محمد أحمد ضاهر ،وحشد من مدراء الثانويات و المدارس و المربين و الأهالي.


 

قدم الاحتفال محمد خالد السحمراني الذي رحب بالحضور باسم مقدمي الوقفية و باسم البلدة و كان الافتتاح بتلاوة للشيخ طه الزعبي، ثم كلمة مسؤول الشؤون الدينية في المؤتمر الشعبي اللبناني  الدكتور أسعد السحمراني الذي تحدث عن  قيمة الرحمة في الإسلام في ظل ما تشهده الساحة من قسوة وعنف واستخدام غاشم للقوة، ورأى أن للكلمة الدور الحاسم لأنها سيف بتار قد توقد حربا أو تثير فتنة أو تفسد جيلا،ونبه إلى ضرورة التزام مقاصد الشريعة الضرورية المتمثلة بكليات أولها حفظ النفس، وعلاج ظواهر التطرف والتكفير، يكون بالتفقه، والفهم، واعتماد منهج الاعتدال، ونشر الألفة والسماحة وهذا يحتاج إلى التوجيه الكريم من المرجعيات الدينية وسواها من المرجعيات، ليصار إلى اعتماد خطاب رشيد ذاخر بالفهم السليم، وبالفكر المستنير، ومحلى بالحكمة التي توصل إلى الخير" .


 

السحمراني اضاف: "إن واجب العلماء والتربويين والقائمين بالوعظ عامة، أن يعتمدوا مع المضامين الرشيدة عبارات أنيقة، و أن يفكروا جيدا بكلماتهم، مقدرين بدقة وقعها في نفوس الشباب، ليوجهوهم إلى السماحة والانفتاح لا إلى الغلو والتطرف".

وأكد السحمراني على أن العمل لحفظ الأمن والأمان في لبنان، محتاج للوعي الشعبي الحاضن للاستقرار، الرافض لكل أشكال الفتنة، وللدور الفاعل والأداء العالي المستوى للجيش اللبناني، وطالب الحكومة والمجلس النيابي بأخذ دورهما والقيام بالتشريع والتنفيذ لتحقيق مصالح الوطن والمواطن،وكرر الرفض القاطع لاعتماد أي منطقة في عكار مكبا للنفايات، ورأى أن المعالجة تكون باعتماد أساليب التحويل الصناعي، لقسم من النفايات، والاستفادة من النفايات العضوية، لتصنيع غاز الميثان CH4 للوقود، ومن أجل توليد الطاقة الكهربائية والاستفادة في إنتاج السماد للزراعة.

ثم كانت كلمة رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية الشيخ مالك جديدة الذي قال :" إن القرآن الكريم يسدد مسيرتنا و يهدي للتي هي أقوم، ويمنع الانحرافات من إفراط وتفريط، و غلو ويرسخ منهج الاعتدال والوسطية وحب الخير لكل إنسان، وإن ما يظهر من حالات تطرف، تدعي أنها دولة إسلامية، فإن الصحيح أن الإسلام لا يقبل القتلة، وعشاق سفك الدم، ومن يذبحون الأبرياء ويدمرون التاريخ والذاكرة، فهؤلاء بعيدون عن الإسلام، وقد أبعدهم عنه الجهل، والتزام الشكل بلا جوهر ولا فهم، فنحن أمة الرحمة والعدالة ولا نقبل بيننا أدعياء دول وقوى من المتطرفين والغلاة".

جديدة أضاف : "رسالتنا واضحة، إنها رسالة حب الوطن، والمؤسسة التي تقدم التضحيات، وتحفظ الأمن، مؤسسة الجيش اللبناني حصن الوطن وسياجه الحامي".

 وحمل الشيخ جديدة بشدة على قرار جلب النفايات إلى عكار، وعدّ ذلك من التلوث عند أهل المناصب والألقاب، محذرا" من خطوة في هذا الاتجاه، لأن العكاريين بكل أطيافهم، سيواجهون ذلك، ولن نقبل التهميش من أحد، ولا أن يظن أحد أنه يمكنه أن يوجه مرجعيات عكار وفاعلياتها عن بعد، فنحن للوطن، وعكار نموذج يحتذى به، ومرفوض كل الرفض الاستهانة بها من أحد مهما كانت مزاعمه أو على شأنه.

ثم كانت تلاوات لبعض المتفوقين من المتبارين وبعدها توزيع الشهادات والجوائز النقدية. 

وقد بلغ عدد المتبارين  هذه السنة 110 طلاب، و كانت اختبرتهم لجنة للمسابقة باشراف منسقها الشيخ علي السحمراني، مكونة منه و من العلماء المشايخ: محمد اسكندر و فواز الحولي و أحمد خدوج و حسن حسن و رشاد جوهر و فواز بارودي و سهى قاسم و فاطمة خضر.