أخر الاخبار
 
 
 

الاخبار

الصفحة الرئيسية . اخبار واحداث . الاخبار
 



افتتاح مشغل الكهرباء في مهعد تكريت الفني برعاية السفير التركي ومدير عام التعليم المهني والتقني

 
03 / 19 / 2016




 

افتتح القائم بالأعمال في السفارة التركية في بيروت اوتكو اتاهان ممثلا السفير التركي تشهاتاي ارجيس، ومدير عام التعليم المهني والتقني احمد دياب، مشغل المعدات الكهربائية، في معهد تكريت الفني الرسمي، المجهز من قبل الوكالة التركية للتعاون والتنسيق TIKA.

 وقد اقيم للغاية احتفال في قاعة المعهد، حضره النائب معين المرعبي ممثلا دولة الرئيس سعد الحريري، مدير اعمال عصام فارس في لبنان رئيس اتحاد بلديات الجومة سجيع عطية ممثلا دولة الرئيس عصام فارس، محمد الحسين ممثلا دولة الرئيس نجيب ميقاتي، العميد كمال حلواني ممثلا رئيس لجنة الدفاع النيابية سمير الجسر،  ميشال متري ممثلا النائب نضال طعمة، زياد رحال ممثلا النائب الدكتور رياض رحال،  منسق عام تيار المستقبل في عكار عصام عبد القادر ممثلا امين عام التيار احمد الحريري، منسق تيار المستقبل في القيطع سامر حدارة، الدكتور جان فياض ممثلا التيار الوطني الحر، مدير وكالة TIKAابراهيم اربير، رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، الشيخ خالد اسماعيل ممثلا سماحة المفتي زيد بكار زكريا، الاب طوني الجمال ممثلا المتروبوليت باسيليوس منصور، طبيب قضاء عكار الدكتور حسن شديد، رئيس ادارة مستشفى عكار الحكومي المهندس حسين المصري، امين عام الجامعة المرعبية في لبنان وسيم المرعبي، مسؤولون امنيون،  رؤساء اتحادات بلدية وبلديات ومخاتير  وممثلون عن مؤسسات تربوية،  وفعاليات من بلدة تكريت والجوار.






بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني اللبناني والنشيد الوطني التركي، ثم بكلمة ترحيب من عريفة الاحتفال ايناس العلي، فتقديم من العريف وليد غية للمتكلمين حيث القى مدير المعهد زياد الصانع كلمة رحب فيها بالحضور، معتبرا ان اللقاء اليوم هو لفتح باب التعاون مع الدولة التركية الصديقة عبر وكالة TIKA، والذي سيكون تعاونا مثمرا بمباركة مدير عام التعليم المهني والتفني احمد دياب، شاكرا النائب معين المرعبي على دوره في فتح باب الخير مع الجانب التركي.

ووجه الصانع الشكر الكبير الى الدولة التركية على ماتقدمه، "وأن دعمها للتعليم المهني في معهد تكريت، يقدم المعونة المستدامة لأكثر من ستين الف نسمة في منطقة الجومة والجوار، ما يساهم في محاربة البطالة والفقروالارهاب المتسلل الى مناطقنا محاولا تشويه عيشنا الواحد".

الصانع امل بمزيد من التعاون والدعم للمعهد في كافة اخصاصاته، وامكانية ارسال الطلاب المتفوقين واساتذتهم في بعثات دراسية وتدريبية الى تركيا، وامكانية التوأمة مع معاهد تركية كبيرة، وذلك عبر المديرية العامة للتعليم المهني والتقني في لبنان.





ثم القى نائب رئيس بلدية تكريت رشدي الترك كلمة باسم البلدة والبلدية، رحب فيها بالسفير التركي ممثلا  بالقائم بالاعمال اوتكو اتاهان،، شاكرا الدولة التركية على مساعدتها القيمة للمعهد الفني في تكريت، والتي يستفيد منها الكم الكبير من الناس في منطقة الجومة.

ووجه الترك تحية الى الشعب التركي، ملؤها والمحبة والسلام والوفاء، لشعب يساعد المناطق المحرومة، ويؤيد حكومته في مكافحة الارهاب، ويناضل من اجل السلام.

أضاف :" لاننسى الدور الفعال للدولة التركية وعلى رأسها الرجل الطيب فخامة الرئيس اردوغان، في منطقتنا، في الجهود الجبارة التي تقوم بها من اجل بسط السلام وايواء النازحين والفقراء من الحروب القاتلة.

وتوجه الترك بالشكر الكبير الى المدير العام احمد دياب على رعايته لمعهد تكريت الفني، لافتا الى ان الشباب من حملة الشهادات الجامعية هم عاطلون عن العمل ولا يوجد امامهم سوى التعاقد في هذا المعهد ، مطالبا وزير التربية والمدير العام احمد دياب بأخذ هذا الموضوع بالاعتبار والعمل سويا للحفاظ على هذا الصرح المهني وتطويره.





بعد ذلك القى القائم بالاعمال اتوكو اتاهان كلمة حيا فيها الحاضرين معربا عن سروره بوجوده في هذا اللقاء، موضحا ان سعادة السقير التركي في بيروت تشهاتاي ارجيس لم يتمكن من الحضور بسبب ظرف طارىء، مثنيا على كلمتي مدير المعهد زياد الصانع ونائب رئيس البلدية رشدي الترك.

اتاهان اوضح ان هذا المشروع هو جزء من مشاريع  الثقافة والتعليم التي تقوم بها وكالة TIKA في لبنان ، وهو يدل على عمق التعاون الثقافي والتعليمي بين الجمهورية التركية والجمهورية اللبنانية، خاصة مشروع تزويد مختبر الكهرباء في معهد تكريت الفني بالتجهيزات، متمنيا ان يكون افتتاح هذا المختبر فاتحة خير وسيساعد الطلاب في المستقبل القريب ليكون لهم عمل في هذا البلد ان شاء الله.





بغد ذلك القى المدير العام احمد دياب كلمة ومما قاله فيها:" أفضل من يتحدث عن قضية معينة هو الذي يعيشها يوميا وفي كل ساعة وغب كل بيت ومع اهله ، فليس غريبا على انسان يعيش حياة معينة الا ان يتآخى ويعيش حالات اخيه الانسان في مناطق اخرى، وبالتالي ليس غريبا على ابن البقاع ان يعرف فعلا مدى الحرمان الذي يصيب محافظة عكاروأهلها وجميع القطاعات التعليمية والانمائية هي نفسها يعشها اهل البقاع".

اضاف:" والخاسر ليس اهل عكار واهل البقاع فقط ، بل الخاسر هو لبنان لأنه لايمكن لأي بلد ان يتطور وان يزدهرالا بجهود كل ابنائه، دون استثناء ولا يمكن لأي عمل امني ان يتجند له اناس، الا اذا كانت الدولة اهملت هذا الانسان، وهي بنفسها دفعته الى ممارسة اعمال هو لايريدها، قبل ان ندفعه نحن، فبناء الانسان هو اهم رسالة، اهداها الله سبحانه وتعالى، للانسان، اطلق على سيدنا محمد عليه السلام وعلى سيدنا عيسى عليه السلام، صفة المعلم".

 دياب اعتبر ان التعليم هو المدخل الاساس، لحل كل المشكلات في المجتمع ومشكلات الانسان، "لأنه بالتعليم نقضي على البطالة نقضي على الجهل والحرمان، لماذا ندور حول انفسنا، المعالجة واحدة والانماء واحد،  تبدأ بالتعليم"

تابع:" وعندما نتحدث عن التعليم، نتحدث عن الابنية المدرسية، نتحدث عن افراد الهيئة التعليمية عن انواع التعليم التعليم المهني والتقني، الذي هو نوع من انواع التعليم، ان لم يكن اهمه، فدولنا، لبنان وجميع الدول العربية والاسلامية، يضحكون علينا عندما يقولون انها دول سائرة في طريق النمو، كلا هي متخلفة وزيادة،  لماذا الانسان في هذه الدول نصفه جميعا، ونتفق جميعا، انه يتجه نحو التخلف، لأنه غير متوفرة له الشروط في التعليم والانماء والى ماهنالك".

و اعطي المدير العام احمد دياب المانيا نموذجا لدولة  خرجت من تحت ركام الحرب العالمية الثانية،  مهزومة مدمرة، وباتت اقوى اقتصاد في اوروبا،  لأن هذا البلد يعتمد على التعليم المهني والتقني بنسبة 75في المئة، وعندهم نظام التعليم المزدوج،  "جميعنا يتفق على انه يوجد مفهوم اجتماعي في لبنان والدول العربية والاسلامية، بان كل من لايستطيع او يتمكن من متابعة دراسته، يتسرب الى التعليم المهني، هذه النظرة قاتلة، ولذلك نحن متخلفون".

ووجه دياب باسم وزارة التربية والتعليم العالي وباسم المديرية العام للتعليم المهني والتقني،

الشكر الكبير للجمهورية التركية على هذه الهبة، "وهي ليست جديدة وليست اول مرة الجمهورية التركية، تقدم الهبات، ليس لعكار فقط بل لجميع الاراضي اللبنانية، وتحديدا في التعليم المهني والتقني، وبالاخص اثر عدوان تموز في العام 2006".

ختم دياب قائلا:" الدولة غير مهتمة بالتعليم المهني والتقني، التعليم المهني والمدارس في لبنان  بحاجة ماسة جدا  ياسعادة السفير،الى التجهيزات، عكس التعليم الاكاديمي، لذلك نطلب ونتمنى ونرجو، من القائم بالاعمال، ان ينقل هذا التمني وهذا الطلب، الى سعادة السفير ومنه الى قيادة الجمهورية التركية، بان تساعد قدر الامكان، المعاهد والمدارس الفنية، في جميع المجالات التي يقدرون عليها، وهم قادرون".


 








بعد ذلك قدم نائب رئيس البلدية رشدي الترك ومدير المعهد زياد الصانع درعين تقديرين الى السفير التركي تشهاتاي ارجيس ممثلا بالقائم بالاعمال  والى المدير العام احمد دياب.





وانتهى الاحتفال بقطع قالب الحلوى بالمناسبة.